اللواء عبد الفتاح عثمان : نكثف جهودنا من اجل طلاق سراح الضابط المختطف

  • تاريخ النشر :
  • عدد المشاهدات : 206 4 5
اللواء عبد الفتاح عثمان مساعد وزير الداخلية للعلاقات والاعلام

 

كتب- احمد عزوز

قال اللواء عبد الفتاح عثمان، المتحدث باسم وزارة الداخلية، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامى أحمد موسى ببرنامجه “على مسئوليتى” المذاع على فضائية “صدى البلد”، إن أجهزة الدولة تكثف جهودها بالتنسيق مع القوات المسلحة وجميع القيادات لإرجاع الضابط أيمن دسوقى المختطف من قبل مجهولين، مؤكدا أنه توجد خطط محكمة لتامين الضباط إلا أن الضابط اصطحب سيارة غير السيارات المخصصة لهم وتم اختطافه. وناشد والد أيمن دسوقى، الضابط المختطف، الرئيس عبد الفتاح السيسى بضبط الجناة المتهمين باختطاف نجله. من ناحية أخرى، ذكر محمد رفعت، صديق الضابط المختطف أيمن الدسوقى بسيناء، أن الواقعة كانت فى الساعة السادسة مساء اليوم الأحد فى مسافة تبعد عن رفح بـ40 كيلو مترا وقد تم استيقافه من قبل مجهولين وبالتفتيش تبين أنه ضابط وتم اختطافه. وأضاف محمد رفعت، صديق الضابط المختطف، أن دسوقى سافر إلى خدمته أمس السبت، مضيفا أن هناك تعديات وقعت من قبل مجهولين عليه أثناء سيره أكثر من مرة ولكن نجى صديقه الضابط وذلك بعد إبراز كارنيه مأمور جمرك بالعريش، وأن الضابط منتدب للخدمة بسيناء لمدة عام فقط. كانت مصادر أمنية بشمال سيناء قد كشفت عن تفاصيل اختطاف الضابط أيمن الدسوقى من قوات أمن الموانئ بمعبر رفح. وأشارت المصادر إلى أن مجموعة مسلحين أقاموا كمينًا لتفتيش الأهالى بحثًا عن مطلوبين لديهم، وذلك بمنطقة “الوفاق” غرب مدينة رفح على الطريق الدولى العريش رفح، وعند وصول الأتوبيس الذى يقل الموظفين بمعبر رفح فى طريق عودتهم من عملهم للعريش وأثناء مرورهم على الكمين استوقفهم المسلحون، وقام ملثم بالصعود للأتوبيس ومراجعة بطاقات الموظفين وسط حالة من الهلع انتابت من كانوا فى الأتوبيس. وتابعت المصادر، عند وصول الملثم للضابط، وعند استدلاله على وظيفته من واقع البطاقة، أمره بالنزول تحت تهديد السلاح، حيث كانت هناك سيارة ينتظر بها مسلحون آخرون، وفرت السيارة مسرعة وبداخلها الضابط إلى جهة غير معلومة.

الاقسام

تعليقات الفيسبوك

أبحث معنا

شاركنا

تابع الناس والشرطة على تويتر