المستشار الرشيدى : 40 عاما من الخبرة والحسم على منصة نظر تظلم رشيد محمد رشيد على منعه من التصرف فى أمواله وتنحى عن نظر قضية أحداث الفتح.. قريبًا سأحاسب أمام الله أشهر أقواله وقاضى محاكمة القرن

  • تاريخ النشر :
  • عدد المشاهدات : 398 4 5
المستشار الرشيدى

كتبت – سماح موسى
قاضى “محاكمة مبارك والعادلى” المستشار محمود كامل الرشيدى، رئيس محكمة جنايات شمال القاهرة، 40 عاما من الخبرة والحسم على المنصة، نموذج مشرف للقاضى البارع المنصف، رفض السفر للعمل بالدول العربية وبقى فى مصر يحكم بين الناس بالعدل، وتولى المحاكمة خلفا للمستشار مصطفى حسين بعد تنحيه لاستشعاره الحرج، والعضو اليمين للمستشار عدلى حسن القاضى بمحكمة شمال القاهرة، ثم رئيسا لها. طريقة اختياره لتولى المحاكمة تم اختيار الدائرة الثانية بمحكمة شمال القاهرة، لمحاكمة الرئيس السابق إلكترونيا، ولم تكن على علم بهذا الاختيار، ويعرف عن هذه الدائرة أنها دائرة متشددة فى أحكامها خاصة فى قضايا القتل. معلومات شخصية المستشار محمود الرشيدى، رئيس المحكمة يبلغ من العمر حاليا 62 عاما، من مواليد الأول من أغسطس عام 1952، بمنطقة حدائق القبة بمحافظة القاهرة، تخرج من كلية الحقوق جامعة عين شمس بدرجة جيد جدا، وبدأ العمل فى سلك القضاء معاونا للنيابة بنيابة الأربعين فى محافظة السويس، ثم تمت ترقيته إلى درجة مساعد نيابة، ثم مدير نيابة الأربعين، وبعدها مدير نيابة جنوب سيناء، وظل بها منذ عام 1975 وحتى 1980، ثم عمل بعد ذلك بنيابة بنها الكلية. من النيابة انتقل الرشيدى إلى القضاء فى مطلع أكتوبر سنة 1982، حيث عمل بمحكمة شمال القاهرة، وتم ترقيته عقب ذلك ليتولى رئاسة محكمة مصر الجديدة، والتى عمل بها حتى 1991، ثم تولى رئاسة محكمة سوهاج وترقى بعدها لدرجة مستشار فى 31 أغسطس 1992،ثم ترقيته رئيسا بمحكمة الاستئناف فى 30 يونيو 1998، وعمل كعضو الشمال فى محاكم جنايات الزقازيق والقاهرة والجيزة والإسماعلية والسويس، بالإضافة إلى عمله كعضو يمين فى نفس المحاكم، ثم أصبح رئيس الدائرة الثانية لمحكمة جنايات شمال القاهرة، وفاز برئاسة نادى القضاة بالسويس، بعد اختياره وانتخابه باكتساح. صفات الرشيدى من القضاة الذين يتمتعون بحس المحقق قبل الحكم، الذى يصدره كما يعرف عنه داخل أروقة المحاكم والقاعات بالحسم والقوة والسيطرة على الجلسات دون حدوث حالات من الهرج والمرج، التى اعتادت عليها المحاكم مؤخرًا من المحامين وطرفى الخصومة، كما أن المحامين يدركون مدى قوة الرجل وحسمه ويضطرون إلى الالتزام بقواعد الجلسات. الدائرة الثانية “دائرة محاكمة القرن” المستشار الرشيدى عضوًا يمينا بالدائرة الثانية بمحكمة شمال القاهرة، التى كان يرئسها فى ذلك الوقت المستشار نصحى عزيز وبعد خروج الأخير إلى سن التقاعد تم تصعيده إلى رئاسة الدائرة، بينما تم تصعيد المستشار إسماعيل عوض، الذى يبلغ من العمر 58 سنة، والذى تخرج أيضا فى كلية الحقوق جامعة عين شمس والعضو اليسار بذات الدائرة إلى أن أصبح عضوا يمينا بها، فيما تم ضم المستشار وجدى عبد المنعم قاضى التحقيقات المنتدب من وزير العدل للتحقيق فى قضية أحداث محمد محمود عضوا يسارا بها، وهو أيضا خريج كلية الحقوق جامعة عين شمس. أشهر القضايا التى نظرها التظلم المقدم من رشيد محمد رشيد، وزير التجارة والصناعة الأسبق، على أمر منعه من التصرف فى أمواله، وقضية قتل المتظاهرين بالمرج المتهم فيها ضباط قسم المرج، والتى راح ضحيتها شهيد و11 مصابا، والتى قررت التنحى عن نظرها فى يناير الماضى، وذلك لاستشعارها الحرج. القضايا التى تنحى عن نظرها قضية قتل المتظاهرين بالمرج والتى راح ضحيتها شهيد و11 مصابا، والتى قرر التنحى عن نظرها لاستشعارها الحرج، كما تنحى عن محاكمة 494 متهمًا فى «أحداث مسجد الفتح» لاستشعاره الحرج. أشهر كلماته خلال المحاكمة “أنا قريب من القبر وقريبًا سأجلس للحساب أمام الله.. وهذه هى عقيدتى.. لا أريد مدحًا ولا ذمًا.. أنا «حاسس بيكم» !!، «لديا سلاحين فى هذه القضية، أحدهما هو قلمى الرصاص الذى أعتاد أن أدير به جلساتى، ثم الإعلام، وإذا ما طرأ أى طارئ لا أقبله فى القضية، سادعو إلى مؤتمر صحفى لنقل الحقيقة للجميع، وساعود إلى منصتى لمباشرة قضايا العادية» !!..لن نلتفت للصيحات والضوضاء التى تمنعنا من الوصول للحقيقة . لحظات تعرض لها خلال المحاكمة أبدى تأثره بكلمات اللواء عدلى فايد فى نهاية مرافعته عن نفسه، وذلك عقب إنهاء المتهم دفاعه عن نفسه بقوله “لا أخشى عقوبة، ولكن أخشى الله وحده، وأذكر نفسى والباقين بأنه من رأى مظلومًا ولم ينصفْه وعلم العدل ولم يحققه فهو فى ظلمات يوم القيامة”. الأوراق التى تنظر بالقضية بلغ عدد الأوراق قضية القرن 55 ألف ورقة وعكف الرشيدى على قراءتها 23 يومًا لمدة 20 ساعة يوميًا، لينام فقط 4 ساعات، والمعيار الذى ترتكز عليه القراءة كما صرح الرشيدى “المحاكمة العادلة لجميع أطراف القضية”.

الاقسام

تعليقات الفيسبوك

أبحث معنا

شاركنا

تابع الناس والشرطة على تويتر