جنازة بالزغاريد و الورد لعريس الجنة ” إسلام مشهور ” بطل الواحات

  • تاريخ النشر :
  • عدد المشاهدات : 272 4 5
جنازة بالزغاريد و الورد لعريس الجنة " إسلام مشهور " بطل الواحات
أسفرت معركة الواحات في الجيزة، التي جرت بين الأجهزة الأمنية و مجموعة من الإرهابيين، عن عدد كبير من الشهداء من قطاع الأمن الوطني والعمليات الخاصة.
و من ضمن شهداء عملية الواحات النقيب الشهيد إسلام مشهور الذي وهب روحه قداء للوطن ، حيث شيع المئات من أهالي منشأة جنزور التابعة لمركز طنطا، بمحافظة الغربية،  ، جثمان نجلهم الشهيد إسلام مشهور، نقيب الشرطة، الذي استشهد في أحداث الواحات ، و أسفر عن استشهاد و إصابة عدد من رجال الشرطة.
و نظم للشهيد جنازة عسكرية، فور وصول الجثمان ملفوفًا بعلم مصر، وشارك فى الجنازة اللواء أحمد ضيف صقر، محافظ الغربية، واللواء إبراهيم الشناوى، مساعد وزير الداخلية لوسط الدلتا، واللواء طارق حسونة، مدير أمن الغربية، والعميد صلاح حسن، المستشار العسكرى للمحافظة، إلى جانب عدد من القيادات الشعبية وعدد من أعضاء مجلس النواب، والمئات من أهالي قرية الشهيد والقرى المجاروة، وعدد من زملائه.
و تحولت الجنازة إلى مظاهرات مناهضة للإرهاب، ومطالبة باقتلاع جذوره والقضاء عليه، وسط إطلاق النساء الزغاريد، والرجال هتافات “الله اكبر .. الشهيد حبيب الله”، “لا إله إلا الله .. الإرهاب أعداء الله”،  وغيرها من الهتافات الحماسية والمطالبة بمحاربة الإرهاب، والدعاء للمجندين ورجال القوات المسلحة والشرطة بالنصر وهزيمة الإرهابيين” ربنا يفاديكم وينصركم عليهم يارب”.

وقالت مصادر أمنية مسؤولة بوزارة الداخلية إن الضابط الشهيد، خريج دفعة 2012، والتي لٌقبت الشهيد “أحمد سعيد الديهي”، وهو الذي يعد رقم 13 ضمن خريجين تلك الدفعة، التي أطلق عليها دفعة الشهيد أحمد سعد الديهي.

وقال اللواء محمد حلمى مشهور والد الشهيد خلال مكالمة هاتفية لبرنامج “مع شوبير”: “توقعت استشهاد إسلام، لأنه وزملائه يحاربون عدو غادر، وأنا فخور به هو وزملائه”.

وواصل مشهور: “إسلام نوعية نادرة، ومخلص في عمله ومحبوب في عمله، وزملائه جميعا يحبونه”.

وتابع: “ربنا اختار لإسلام ميعاد، وأنا كنت سعيد وأنا بستلم جثمانه، والطلقة التي تلقاها الشهيد كانت في صدره وبالتالي كان يهاجم، وليس مستسلم”.

وأضاف: “إسلام عنده 28 سنة وكان بيستعد للزواج، لكنه بقي عريس السنة”.

وأكمل: “إسلام عنده أخ يعمل أيضاً بالعمليات الخاصة، ولن أجعله يترك عمله، مضيفاً أن إسلام طالب العمل بمكافحة الإرهاب وليس الاكتفاء بالعمل الإدراي فقط، مؤكداً أنه سوف يجبر شقيق إسلام علي الاستمرار في القوات الخاصة لمكافحة العدو”.

وأشار: “نحن الذين سنتصدي للإرهاب الذي يواجه التنميه، موجهاً رسالة للإرهابيين: لن تنالوا من مصر، ولن تنكسر الدولة، قطار التنمية لن يتوقف، وأطالب الناس بالصبر، وتحملت الحادث فقط من أجل مصر”.

وأتم: “كل مصر والقيادات المسلحة والرياضيين عزوني لأن إسلام ابن مصر، وتم عمل جنازة عسكرية ولكنها تحولت لشعبية، موجهاً الشكر للمحافظ، الذي اطلق اسمه علي مدرسة المنطقة”.

واستشهد 6 ضباط بينهم اثنان من قطاع الأمن الوطني وثالث من قطاع العمليات الخاصة، وأُصيب 5 شرطييين بينهم عميد في اشتباكات مع مسلحين بمنطقة الواحات.

وأكد زملاء الشهيد مواصلتهم الحرب ضد الإرهاب وعدم التراجع حتى دحره واقتلاعه من جذوره، لافتين إلى أن الشهيد وغيره من الأبطال مثالاً للتضحية والفداء فى سبيل الوطن.
وقال أحد أصدقاء النقيب إسلام مشهور، إنه تقابل مع الشهيد منذ أيام في إحدى المناسبات، وقال: “قلت له أنت بتحب الخطر زي أخوك.. ضحك وقال لي إحنا ندوس على الخطر برجلينا.. ولا بنخاف”.

أقرا ايضا 

 

هما مش أحسن مني ” .. طلبها من ربنا و نالها… قصة المقدم محمد وحيد بطل معركة الواحات

 

محمد الحايس شهيد الواحات .. قصة ظابط عاش 7 سنوات من التضحية

 

 

 

 

 

تعليقات الفيسبوك







للإعلان

د. أحمد محمد جنيدي

بكالوريس الطب والجراحة مع مرتبة الشرف

دراسات عليا ماجستير البطن والقلب جامعة الاسكندرية

العيادة : دسوق شارع المركز أمام صيدلية الحكمة

العيادة معدة بأحدث الأجهزة للفحص

تليفون العيادة : 01021841904

تليفون منزل : 0472568774

موبايل : 01117791763

للمشاركة في مشروع التكافل الطبي بأشراف الموقع 4 حالات كشف شهري مجانا بخطاب معتمد من إدارة العلاقات الإنسانية بالموقع