الفيلم أصبح حقيقة .. الشهيد عمرو صلاح مقاتل ضد الإرهاب على شاشة السينما و في معركة الواحات

  • تاريخ النشر :
  • عدد المشاهدات : 672 4 5
الفيلم أصبح حقيقة .. الشهيد عمرو صلاح مقاتل ضد الإرهاب على شاشة السينما و في معركة الواحات

اغتالت  يد الإرهاب و الغدر عددا من رجال مصر المخلصين، من قوات وزارة الداخلية، خلال مطاردة خلية إرهابية بـ”صحراء الواحات”، كانت تستهدف أمن مصر واستقرارها، وكان النقيب عمرو صلاح ضمن المستشهدين فى حادث الواحات الإرهابى.

 

 

 قال شادي صلاح الدين، شقيق الشهيد عمرو صلاح، أحد ضحايا حادث الواحات الإرهابي، إن «الشهيد من تخرجه من كلية الشرطة، انضم للعمليات الخاصة بالأمن المركزي، واتحايلنا عليه كتير إنه يتنقل ويسيب القطاع نظرًا لخطورته، ولكنه دايمًا كان بيرفض ويقول (العمليات الخاصة مكان للرجالة، وأنا ماسبش زملائي اللي أكلت معاهم عيش وملح)»

و أضاف : «عمرو قالي إن في مأمورية، كانوا جاهزين ومستعدين، يبقى إيه اللي حصل؟ مفترض إن الداخلية هي اللي بتعمل كمائن مش هيتعمل فيها كمين، أنا أخويا راجل وماسبش سلاحه لحد ما أستُشهد، وكل اللي معاه كانوا رجالة، رجالة تفخر بها أمم ودول ويشرفوا أي حد، عمرو عاش راجل ومات راجل، وهنفضل فخورين باللي عمله».

«صلاح» كان أحد المشاركين في فيلم «الخلية» من بطولة أحمد عز، ومحمد ممدوح، وإخراج طارق العريان، وتدور قصته عن محاربة الداخلية وقطاع الأمن الوطني لخلية إرهابية تستطيع الإيقاع بها في النهاية.

وشارك الشهيد في الفيلم في عدة مشاهد، على رأسها المشهد الذي دار في غرفة تبديل ملابس الضباط بعد التدريب ، و ظهر فيه «عز» يجري حواراً ضاحكاً مع زملائه كان «صلاح» أحدهم.

كما ظهر في مشاهد أخرى منها التعامل مع «الخلية»، والهجوم على الإرهابيين، والتدريب على حمل الأسلحة والتعامل الأمني.

ووفقاً للمخرج الفيلم، طارق العريان، فإن النقيب الشهيد كان مكلفاً من قبل وزارة الداخلية بتدريب أبطال العمل، على رأسهم أحمد عز، بكيفية ارتداء ملابس الداخلية، وطريقة التعامل مع المسدس، وشرح كيفية التعامل مع العناصر الإرهابية، وطرق الهجوم والدفاع عن النفس.

 

 

 

نشرت صفحة فيلم «الخلية»، على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، فيديو لمشاركة الشهيد نقيب عمرو صلاح، أحد شهداء معركة الواحات، في أحداث الفيلم الذي تناول مواجهة قوات من وزارة الداخلية لخلية إرهابية.

وعلقت الصفحة على الفيديو الذي نشرته مساء السبت، «”وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ”، رحمة الله على كل رجال وأبطال عملية الواحات».

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أقرا ايضا 

 

جنازة بالزغاريد و الورد لعريس الجنة ” إسلام مشهور ” بطل الواحات

 

” هما مش أحسن مني ” .. طلبها من ربنا و نالها… قصة المقدم محمد وحيد بطل معركة الواحات

 

محمد الحايس بطل الواحات .. قصة ظابط عاش 7 سنوات من التضحية

 

 

 

تعليقات الفيسبوك







للإعلان

د. أحمد محمد جنيدي

بكالوريس الطب والجراحة مع مرتبة الشرف

دراسات عليا ماجستير البطن والقلب جامعة الاسكندرية

العيادة : دسوق شارع المركز أمام صيدلية الحكمة

العيادة معدة بأحدث الأجهزة للفحص

تليفون العيادة : 01021841904

تليفون منزل : 0472568774

موبايل : 01117791763

للمشاركة في مشروع التكافل الطبي بأشراف الموقع 4 حالات كشف شهري مجانا بخطاب معتمد من إدارة العلاقات الإنسانية بالموقع

%d مدونون معجبون بهذه: